تقرير صحفي يكشف معاناة طالبات بعنابة ومعاناتهن من الدخلاء وسط تعنت ..

0
2491

طالبات الطب المقيمات في إقامة 3000 سرير بالبوني عنابة في خطر كبير و يستنجدن بالسلطات للتدخل

حالة من الذعر والخوف تعيشها كل ليلة طالبات الطب المقيمات في إقامة 3000 سرير بالبوني، فعوض التركيز على الراحة والدراسة إنصب كل تفكيرهن كيف ستمضي الليلة؟؟

مع حالة الخوف التي تتكرر معهن ، إنفلات أمني داخل الإقامة وغياب الرقابة وأعوان الأمن والكميرات وفي ظل تعنت المديرة زاد الطين بلة. حيث أن العديد من الشباب المنحرف يحاول كل ليلة التسلل الى داخل الإقامة، وسط صراخ وذعر البنات.

وحين إقترابنا من إحدى المقيمات وحاولنا معرفة الوضع بالتحديد وصفت الحالة بالكارثية، خاصة أن الإقامة في جبل تفتقر إلى الضوء والإطعام المناسب وأبسط إحتياجات الطلبة، لكن على حد قولها: لا يهم كل هذا وسط الذعر والخوف الذي نعيشه كل ليلة.

« ايمان« طالبة الطب في السنة الثانية وإحدى المقيمات في هذه الإقامة، أخبرتنا أن أول محاولة إقتحام كانت من طرف عدة شباب الأسبوع الماضي، في حدود الساعة العشرة ليلا وبعد صراخ من طرف البنات تدخل اعوان الأمن في الإقامة، ونظرا لعددهم القليل جدا ولعدم توفرهم على اي وسيلة من وسائل الأمن، لم يكترث الشباب بهم فعاشوا ليلة بيضاء وسط الخوف والترقب.

عند سؤالنا لها عن دور المنظمات الطلابية في إيصال مطالبهن للسلطات المعنية، أخبرتنا أنه لا وجود لمنظمات طلابية في الإقامة، ولكن قمن بالتحدث مع مديرة الإقامة لتطلب منهن أن يصورن حالة الإقتحام !!
أخبرتنا « ايمان » أنهن حاولنا الاتصال بمصالح الأمن، ولكن رفضوا التدخل دون طلب من إدارة الإقامة، ليتكرر معهن الأمر أمس حيث حاولو مجددا إقتحام الإقامة ووصلو إلى أجنحة الطلبة، محاولين الصعود عن طريق النوافذ والتسلل إلى الغرف.

فإلى متى هذه الحالة وسط سكوت المعنيين بسلامة الطلبة وأمنهن، ومن سيكون صوتا لهن وسط هاذا التكتم من طرف مصالح الإقامة.

LAISSER UN COMMENTAIRE

S'il vous plaît entrez votre commentaire!
S'il vous plaît entrez votre nom ici