تحقيق صحفي: قصة شاذ صاحب 50 سنة من العمر !

0
3119

من بين اغرب حالات الشذوذ التي صادفتها في حياتي كانت قصة الأب صاحب 50 سنة في العمر الملتحي الذي يرقي الناس والذي يشهد له كل الحي بالصلاح والتوبة.

مرافق الحجاج والمعتمرين الى بيت الله المدعو « ف » وخلال حديثي معه بدت عليه ملامح الخوف والاضطراب لكن بعد محاولات عدة معه كشف لنا عن حقائق لا يمكن للنفس ان تصدقها.
بدأت قصت « ف » بعد أن شغل منصب عمل في وكالة للحج والعمرة مع عامل أخر ذلك الشاب الوسيم الذي كان ينظر اليه « ف » بكل شهوة ورغبة وبعد محاولات عدة منه تمكن من فتح الموضوع معه عن طريق إغرائه برحلات الى تركية ودبي ومختلف الدول وكان يرافقه شخصيا في هذه الرحلات وخلال حديثنا مع مرافقه المدعو « س » وهو ايضا متزوج وأب لأطفال قال بأنه كان غالبا ما يتهرب منه ويتحجج له بمختلف الحجج لكي يتملص منه
بادرته بالسؤال هل انت شاذ حتى تمارس هذه التصرفات؟!؟ كانت إجابته لا اعلم كيف كنت أفعل ذلك؟ لكن كنت أفعله وأمارس معه المداعبة والجنس الفموي لارضائه مقابل اغراءات مادية كبيرة… تسائلت عن أماكن ممارستهما لهذه العادة في الجزائر فكان رده صاعقا لي أنه كان في مكان عملهما مع ساعات الفجر الأولى قبل أن يصل صاحب العمل ويقومان باطفاء الكمرات ليمارسان ما إعتاد على فعله .

هذان الشخصان مثالان عن الكثير من الأشخاص الذين يعيشون بيننا، دون أن ندرك مرضهم النفسي وممارساتهم اللأخلاقية فإلى متى هذه الظاهرة؟؟ التي ولد عنها إغتصاب الأطفال وإغتصاب الحيوان واغتصاب كل ما يتحرك.

تحقيق قام به مراسلنا في احدى المناطق الجزائرية (تعتذر ادارة الموقع عن ذكر اسم المنطقة حتى لا يتم استغلاله لأغراض غير اخلاقية).

LAISSER UN COMMENTAIRE

S'il vous plaît entrez votre commentaire!
S'il vous plaît entrez votre nom ici